الاتحاد الأوروبي طرد الفلسطينيين عمل غير إنساني يؤدي إلى تأجيج التوترات

الاتحاد الأوروبي طرد الفلسطينيين عمل غير إنساني يؤدي إلى تأجيج التوترات
0

أفصح الاتحاد الأوروبي اليوم السبت عن غضبه الشديد وعدم رضا مما يحدث في القدس والأرض المقدسة، وناشد إسرائيل لتقليل تصعيد أحداث العنف والتحريض في القدس ،وشدد على معاقبة كل من له أيد تحرض وتساعد على تفاقم الوضع وخروجه عن السيطرة من كل الجهات.

في بيانٍ له اليوم ألقى بيتر ستانو المتحدث عن الاتحاد الأوروبي خطابًا يناشد في إسرائيل لتقليل التصعيد الناجم على القدس ،و خوفه وتوتره من تسارع تضخم الأحداث التي تشهدها الأراضي الفلسطينية المحتلة في الفترات الأخيرة

وما يجري في القدس الشرقية من اشتباكات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي والتي تؤدي إلى تساقط الكثير من الضحايا والمصابين في الأراضي المقدسة.

وأشار أيضًا أن قرار الحكومة الإسرائيلية بشأن إخراج العائلات الفلسطينية من بيوتهم بالإكراه والقوة، في القدس ،والأراضي المحتلة خاصة ما يجري في حي الشيخ جراح من طرد الأسر من منازلهم وتشريدهم بغير حق وانتهاك خصوصياتهم وحرماتهم

يعد منافيا للقوانين الدولية والإنسانية، قائلًا “تعد إجراءات كهذه غير قانونية بموجب القانون الإنساني الدولي ولن تخدم إلا تأجيج التوترات على الأرض”.

كما أضاف ” العنف والتحريض عليه مرفوض، ولابد من معاقبة المسؤولين من جميع الأطراف”.
ووجه في حديثه الخطاب للسياسيين ،ورجال الدين يحثهم فيه على التصدي لهذه المناوشات وتهدئة الأوضاع بين الأطراف.

كما نوه المتحدث عن الاتحاد الأوروبي إلى ضرورة تسليط المسؤولين أعينهم واتخاذ قرارات حاسمة لتخفيف حدة هذه الوقائع والوصول إلى قرارات ترضي جميع الأطراف والتفاوض بطريقة سلمية والابتعاد عن الأراضي المقدسة واحترام وتعظيم الحرم الشريف.

ولم يكن الاتحاد الأوروبي أول من أعرب عن رأيه في وسخطه على ما يجري في حي الشيخ جراح خاصة والقدس عامة

فقد عبر وزير الخارجية الإيرلندي عبر مواقع التواصل الاجتماعي تغريدة له على تويتر تخوفه الشديد مما يجري من أحداث تخريب ودمار في حي الشيخ جراح وقد اقترح على إسرائيل بتحويل وجهتهم إلى بقاع جبل أبو غنيم.

أما الأمم المتحدة فقد أشارت أن إسرائيل تقوم بحرب غير مألوفة ضد الفلسطينيين فهي تعمد إلى إثارة حنقهم ومضايقتهم خاصة في هذا الشهر المقدس عند المسلمين وتنغيص شعائرهم وعباداتهم في شهرهم المفضل.

وقد شهدنا في الأعوام الأخيرة كيف أن إسرائيل تختار هذا التوقيت من كل عام لدى المسلمين عامة و الأخوة الفلسطينيين خاصة تشن عليهم غاراتها وإن كانت لا تتوقف بقية العام.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.