الاستيطان اليهودي ينتشر في الأراضي الفلسطينية ورد فعل أمريكا الخجول والصمت

الاستيطان اليهودي ينتشر في الأراضي الفلسطينية ورد فعل أمريكا الخجول والصمت
0

الاستيطان اليهودي سيطر على معظم الأراضي الفلسطينية وخاصة في الضفة الغربية وأصبح انتشاره كالسرطان كما صرح المكتب الوطني الخاص بالدفاع عن الأراضي في تقريره الأسبوعي أن الاستيطان اليهودي  ينتشر وسط نقد أوروبي يسوده الخجل والصمت خاصة من قبل إدارة جو بايدن.

ورد فعل الدول الأوروبية مخجل ويسوده الصمت وذلك من ناحية إدارة رئيس أمريكا جو بايدن، يتسارع اليهود في بناء مستوطنات وفي السيطرة على الأراضي الفلسطينية.

استطاعوا تحويل بعض الأراضي الزراعية إلى أراضي دولة حتى يتم مصادرتها لصالح مصالحهم الحيوية وممارسة النشاط الاستيطاني الذي حاصر بعض الفلسطينيين في بعض المناطق

مثل منطقة عزل كالتي ومنطقة كانتونات، تحمي الاستيطان قوى عسكرية تحمل مخزون كبير من القنابل والرصاص والغاز وجرافات الاحتلال تستمر في عملها تهيئة البنية التحتية حتى تشق طرق جديدة تربط بها المستوطنات مع الطرق الرئيسية التابعة لإسرائيل.

لم تكتفي الحكومة الإسرائيلية بذلك بل قررت في ٢ من شهر مايو التوسع في المستوطنات وقامت اللجنة الفرعية التابعة للاستيطان بعمل مخططات استيطانية

اقرأ أيضا : الاتحاد الأوروبي طرد الفلسطنيين عمل غير إنساني 

بهدف السيطرة على مستوطنات أخرى مثل التي تقع في شمال وفي وسط الضفة وحتى يتم عمل هذه المستوطنات الجديدة ستصدر ١١٥٢ مجموعة كبيرة من الأراضي الفلسطينية بهدف التوسع في منطقة معاليه مخماس وعلى ومحافظة نابلس.

يهدف المخطط الخاص بمنطقة عيلى إلى استكمال مخطط قديم قد سبق وقامت بنشره الإدارة المدنية التابعة لإسرائيل

وذلك في شهر مارس يوم ٢٢ في عام ٢٠٢٠ يحاول هذا المخطط السيطرة على ١٠٢ دونم تابع للأراضي الفلسطينية ويهدف أيضا إلى  بناء ٦٢٠ وحدة استيطانية في الجهة الجنوبية والجهة الشرقية.

صدر قرار عسكري إسرائيلي في عام ٢٠١٦ يحمل أسم حارس أملاك الغائبين يهدف هذا القرار إلى مصادرة ٢٥٨٠ دونما من الأراضي الفلسطينية التي تحيط بمنطقة عيلى

وتم الإعلان عنها على أساس أنها أراضي دولة تابعة للأراضي التي أستهدفها الأمر العسكري مثل قرى الساوية وقرى قريوت و قرية اللبن الشرقية.

في ضوء هذا الموضوع استطاع المستوطنون من قبل بناء الموقع الاستيطاني أبيدار العشوائي يقيم هذا الموقع بالقرب من حاجز زعترة ولكن تم إخلاء هذا المكان ونقلوه إلى منطقة التلة وأصبح مقطورات سكنية.

 

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.