حدث ليلاً كلمة وزير الخارجية سامح شكري بمجلس الأمن

حدث ليلاً كلمة وزير الخارجية سامح شكري بمجلس الأمن والكشف عن هوية قتلة رئيس هايتي
0

صرح وزير الخارجية سامح شكري وزير الخارجية يوم الخميس الموافق 8 من شهر يوليو 2021 في مجلس الأمن المصري، بأن “الشعب المصري بأكمله، سيواجه خطرًا كبيرًا متعلقًا بوجوده على قيد الحياة، وهذا بسبب سد إثيوبيا”.

كما أكد سامح شكري بأن ما تفعله إثيوبيا يبين سوء نواياها، في السيطرة على نهر النيل وحرمان دول المصب من حقها في النهر.

وقد ذكر سامح شكري، من بين حديثه في مجلس الأمن، عن ما فعلته الجمهورية المصرية في مواجهة سلوك إثيوبيا في سيطرتها على مياه نهر النيل، فقد ردت مصر بضبط النفس، والتزامها بالمفاوضات التي استمرت عام كامل، للوصول إلى حل لتلك الأزمة العصيبة، وبالرغم هذا فشلت تلك الجهود.

وتابع سامح شكري قائلا: “وبعد تلك  المفاوضات الفاشلة، أصبحنا في أمر واقع لا مفر منه، محاولين مواجهة سلوك إثيوبيا الأحادي بملء سد النهضة، دون وضع حصص مصر والسودان من النهر في الحسبان”.

اقرأ أيضا : سد النهضة الإثيوبي يدخل مرحلة المليء الثانية والبرلمان يشن هجوماً على إثيوبيا

كما بيَّن سامح شكري  أن “سلوك إثيوبيا الأحادي، يكشف لنا عدم التزامها بالقوانين الدولية، وتزيل الستار عن أطماعها السياسية التي تسعى إلى الاعتداء على النهر والسيطرة عليه”.

ومن جانب، أوضح سامح شكري أن مصر، ما زالت تدعم جمهورية إثيوبيا، لاستقرار الرفاهية لدى مواطنيها، ولكن أي مفاوضات أو اتفاقات حول السد، لا بد أن يكون محققًا الإنصاف قانونيًّا.

 

كما ذكر سامح شكري أن ” تنفيذ ذلك على أرض الواقع ليس بمستحيل أو هدف بعيد التحقيق، فإن السبب الأكبر في عدم إثمار تلك المفاوضات، هو عزوف إثيوبيا عن الالتزام بالقوانين، وتعنتها الشديد، ومن ذلك فإن أساس هذه الأزمة، هو الأساس السياسي في المقام الأول.

 

كما أشار سامح شكري أن “مصر تتفاوض مع إثيوبيا بحسن النية، على الرغم مما يظهر من سلوك إثيوبيا المستبد”.

 

وقال سامح شكري: “أنه يُخطر مجلس الأمن بأن المفاوضات التي استندت على الاتحاد الإفريقي، وصلت لحائط سد، لاستمرار المفاوضات لمدة عام، ولكن دون جدوى، والدليل استكمال إثيوبيا في بناء سد النهضة.

وتابع سامح شكري أن “الدولتين (مصر والسودان) أصبحوا في حالة يُرثى لها، لأنهم مهددين بالمخاطر، وهذا واقع فرضته إثيوبيا على الدولتين”.

وأنهى وزير الخارجية سامح شكري حديثه بأن “مصر تطلب من مجلس الأمن، أن يكون هو المسؤول الأول عن اتخاذ القرارات الخاصة بالسد”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.