انتظار الوقود في فنزويلا يُحدث أزمة للمواطنين مع تراجع الإنتاج في المصافي

انتظار الوقود في فنزويلا يُحدث أزمة للمواطنين مع تراجع الإنتاج في المصافي
0

انتظار الوقود في فنزويلا وأزمة لسائقي السيارات بسبب الانتظار في محطات البنزين وهذا بسبب أزمة نقص الوقود في البلد وظهور انتشار طوابير البنزين مرة أخرى.

وقد صرح وزير النفط في فنزويلا من قبل أن الحكومة سوف تُزيد من إنتاج النفط المحلي حتى يتوافق مع متطلبات السوق حتى يزيد الإنتاج ليصل إلى 100% من الإنتاج.

وقد وعد أيضًا بأن ظاهرة طوابير الانتظار ستختفي، و سيتمكن المواطن من الحصول على البنزين بدون الوقوف في طوابير وكان ذلك المقرر في الشهر السابق.

ولكن بالنظر إلى الوضع الحالي نجد أن الظاهرة ظهرت من جديد في هذه الآونة مرة أخرى حيث صرح مصدر مسئول أن إنتاج النفط في إحدى شركات النفط إلى 40.000 بدلًا من 80.000في اليوم الواحد.

ولكن الحكومة الفنزويلية خصوصًا في العاصمة تحاول العمل على التحكم في استخدام النفط، وبالتالي بدأ النقص في محطات البنزين مما جعل الطوابير تزداد يومًا بعد يوم.

وهذا ما جعل السائقين يتجولون على محطات البنزين المفتوحة ولكن بشرط أن تكون خالية من الطوابير التي تجعلهم يسأموا الانتظار.

ولكن الأزمة الأخرى أيضًا هي الأعطال في المحطات أيضًا، وبالطبع ازداد انخفاض إنتاج البنزين بأكثر من 40% مما زاد من أزمة البنزين مرة أخرى.

وبالطبع بعد ظهور أزمة الطوابير مرة أخرى في العاصمة تُشير إلى أن الحكومة فشلت في التغلب على أزمة البنزين ولم تُحقق الوعد بحل الأزمة مرة أخرى.

ومع كل هذا هناك اثنان من المصافي في دولة فنزويلا تعمل رغم محاولات وقف الاستثمار الأجنبي ولكنهم طالبوا بوقف هويتهم ولم يُعلنوا عن الهوية الحقيقية لهم.

وانخفض أيضًا إلى الطلب المحلي للبنزين في فنزويلا، فكان الإنتاج المحلي لها يصل إلى 350.000 منذ عقد كامل من الزمن ولكنه وصل الآن إلى 70.000 في هذا الوقت.

أي أن ظاهرة انتظار الوقود في فنزويلا لم تكن من فراغ؛ هي بسبب نقص الإنتاج المحلي وهبوط الاقتصاد الفنزويلي مع مرور الوقت.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.