حكم تأخير الاغتسال في رمضان

0

ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية يقول فيه صاحبه ” ما حكم من كان على جنابة ولم يغتسل إلا بعد الفجر هل يصح صومه”، ومن جانبه أوضح الدكتور محمود شلبي أمين الفتوى بدار الإفتاء، أن الإنسان في هذه الحالة يصح صومه.

وأضاف شلبي: على الإنسان أن يغتسل فور تيقظه ولاشيء في ذلك.

وأوضح أمين الفتوى بدار الإفتاء أن النبي- صلى الله عليه وسلم- كان يصبح جنبًا من غير إحتلام ويغتسل ويصوم، فعلى ذلك يجوز أن يؤخر الإغتسال إلى ما بعد أذان الفجر وصومة يكون صحيح ولا شيء فيه.

هل يجوز الصيام على جنابة حتى الظهر

هل يجوز الصيام على جنابة حتى الظهر ؟، يجوز الصيام بدون اغتسال من الجنابة ؛ لأن الغسل ليس بلازم للصيام ، ويلزم للصلاة وقراءة القرآن وغيره، فإن واقع الزوج زوجته من الليل أو أنزل المنى في الليل، أو أصبح جنبًا من احتلام، فيصوم ولا يضره ذلك، وليس صحيحًا أن الاغتسال هو الذي يؤذن بالصوم أو عدمه ، نعم هو مؤذن بانتهاء الجنابة ، لكن إن لم تنته فالصوم معها صحيح.

وبهذا قد ذهب جمهور الفقهاء إلى أن من أصبح جنبًا فصومه صحيح ولا قضاء عليه من غير فرق من أن تكون الجنابة من جماع أو من احتلام أو من فورة شهوة.

هل يجوز الصيام على جنابة حتى الظهر ؟ يجوز تأخير غسل الجنابة إلى ما بعد طلوع الشمس وحتى الظهر؛ إذ ليس من شروط صحة الصيام الطهارة من الجنابة، لكن عليه أن يغتسل ليصلي صلاة الفجر في وقتها وبقية الصلوات الأخرى لأن الطهارة من الجنابة من شروط صحة الصلاة، ويجوز لمن قام بغسل الجنابة أن يصلي مباشرة دون وضوء لأن الغسل يكفي عن الوضوء مع استحضار نية الوضوء أثناء الغسل.

فتوى موقع أبن باز في تأخير الاغتسال في رمضان

الصائم له أن يُصبح جنبًا ثم يغتسل، لا يضرُّه ذلك، فإذا جامع في الليل ثم أصبح واغتسل بعد الفجر فلا حرج عليه.

وذكر في “الصحيحين” عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان النبيُّ ﷺ يُصبح جنبًا من جماعٍ ثم يغتسل ويصوم عليه الصلاة والسلام، وهكذا قالت أمُّ سلمة: كان يُصبح جنبًا من جماعٍ ثم يغتسل ويصوم ولا يقضي عليه الصلاة والسلام.

فلا بأس أن يجامع الإنسانُ في آخر الليل، ثم يتسحر، ثم يغتسل بعد أذان الفجر، لا حرج في ذلك.

والأوجب الاغتسال وقضاء صلاة الفجر، والصوم صحيحٌ؛ لأنَّه أصبح صائم بنية الصيام، فعليه أن يغتسل، وأن يُصلي صلاة الفجر ويكفي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.