مصر توضح إرشادات خاصة للمصابين بمرض السكر

مصر  توضح ارشادات خاصة لمرضى السكري
0

ساهمت شركة ام. اس. دي. مصر بتوفير إرشادات الخاصة مرض السكر للمرضى المصابين لتثقيفهم وزيادة معرفتهم بشأن المرض وكيفية التعامل معه والتقليل من مخاطره، ومساعدتهم للتمتع بصحة جيدة.

نتيجة للانتشار الواسع لمرض السكري في الفترة الأخيرة أطلق عليه مرض العصر، وأصبح محط اهتمام أبحاث وتجارب الكثيرين من العلماء في العالم في الأعوام الماضية، لكثرة أعداد المصابين به واختلاف أعراضه

والعوامل المؤثرة فيه بين المرضى وتأثيره السلبي على حياة المريض به، كما يختلف المرض من شخص لأخر حسب طبيعة الفرد والبيئة المحيطة بالمرض للشخص المصاب بالسكري.

لذلك تختلف الطرق المستخدمة في علاج المرض من شخص عن غيره، حسب طبيعة المرض عند كل شخص ونسبة تواجدها، فيجب أن تكون طريقة العلاج لكل مصاب مخصصة له دون غيره من المرضى الآخرين.

.وقد قدم الأستاذ الدكتور فهمي أمارة المتخصص في مرض السكر والغدد الصماء بجامعة الإسكندرية للطب، ورئيس الجمعية المصرية الخاصة بأمراض السكر وتصلب الشرايين ومشاكل الغدد الصماء، شرحًا يوضح فيه أهم التساؤلات المطروحة على مرض السكر

من حيث الأمور التي يجب وضعها في الاعتبار عند التعامل مع مرض السكري المصابين بالدرجة الثانية منه، منها تحديد عمر الشخص المصاب، المدة التي أصيب فيها بمرض السكر، ويجب مراعاة وجود امراض اخري عند تشخيص المريض، وقياس مستوى السكر في الدم وتحديد نسبته.

وقد أوضح الدكتور فهمي أمارة أن  أنواع مرض السكر والنوع الثاني منه قد لا يظهر على المصاب به أية أعراض لفترات زمنية طويلة، بل قد يفاجأ بإصابته عند قيامه ببعض التحاليل والفحوصات أو عند زيادة نسبة السكر التي تؤدي لظهور أعراض مثل الشعور بالعطش الشديد وتجمع البول في المثانة بكثرة مما يضطر المريض لدخول الحمام مرات عديدة في اليوم.

وقد أشار الدكتور فهمي بأنه يجب على الطبيب المتابع للحالة معرفة ما إذا كان يشكو المريض من امراض أخرى قد يؤثر مرض السكر معها على حياة المريض بشكل سلبي.

وقد أشار في حديثه ايضًا الى بعض الادوية المستخدمة في علاج مرض السكر منها:

إذا كان المريض يعاني من بعض مشاكل الكلى أو مشاكل القلب مثل ضعف العضلة وتصلب الشرايين فعلى الطبيب المعالج له وصف أحد النوعين من الأدوية GLP-1 Agonists أو SGLT-2 Inhibitors وفي حالة عدم إصابة المريض بأي أمراض أخرى فهناك الكثير من الأدوية المتاحة له حسب ما يصفه له الطبيب.

وقد أشار أن الميتفورمين يعد الدواء الأصلي لمرض السكري وهناك العديد من الادوية الأخرى التي تعمل بديل للهرمونات مثل مثبطات هرمون ال دي بي بي 4، فعند تناولها لا يعاني المريض من نقص السكر المفاجئ كما أنها لا تعمل عندما تصل نسبة السكر إلى مستواه الطبيعي في الجسم

كما أشار إلى العديد من الادوية الأخرى ولابد من مراجعة الطبيب المعالج لأخذ الدواء المناسب وتنظيم مستوى السكر كما يجب على مريض السكر اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بشكل مستمر والابتعاد عن الأشياء الضارة من التدخين والأطعمة التي تساعد في زيادة مستوى السكر وتقليل الوزن الزائد للحفاظ على صحته من التدهور ومتابعة نسبة السكر دائمًا في كل حين.

 

 

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.