3 مسارات تخرج الشعب الليبي من أزمته وتعيد قوة البلاد من جديد

3 مسارات تخرج الشعب الليبي من أزمته السيسي داعمها
0

كانت مصر ومازالت دائما وأبدا العين الساهرة لحراسة أبنائها وأشقائها ، فمصر لا تكل من الجهود التي تقدمه إلى الشعب الليبي والتي تحاول مصر من خلالها تقديم الدعم للشعب الليبي وتخطي الفترة الإنتقالية بسلم وسلام ، وذلك بعد توافد الجنود المرتزقة إلى ليبيا وكذلك الميليشيات المدفوعة الأجر والتي تريد لليبيا التقهقر والرجوع إلى الوراء وعدم رجوعها إلى سالف عهدها وماكانت تعيشه من قوة واستقرار 

وجاء الدعم المصري للأزمة التي تعيشها ليبيا من خلال اللقاءات المتعددة والزيارات المهمة لكبار الدولة في طرابلس ، وأحيانا تكون اللقاءات في مصر ، وما تركت مصر لقاءا دوليا أو اجتماعا مهما إلا وأكدت من خلاله ضرورة مساندة ليبيا حتى تتخطى أزمتها بسلام

و عودتها لم كانت عليه من قوة ونفوذ واستقرار ، ويتم ذلك من خلال إجراء الانتخابات في الموعد المحدد بالإضافة إلى خروج الجنود المرتزقة من الأراضي الليبية .

وأكد الرئيس عبدالفتاح السيسي على مساندة الحكومة الليبية في تجاوز محنتها وانتهاء المرحلة الإنتقالية من خلال إجراء انتخابات نزيهة ونظيفة لاختيار الشعب الليبي لرئيسه ، مؤكدا أن الأمن الليبي ما هو إلا امتداد لخيط الأمن المصري .

وأكد الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال لقائه هو والمنقوش على أن إجراء الانتخابات الليبية في موعدها المحدد له في شهر سبتمبر المقبل يساعد في تسوية الأمور السياسية الليبية ، موضحا أن الانتخابات الليبية ستكون معبرة لإرادة الشعب الليبي .

وكانت الزيارة برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسي ووزيرة الخارجية لليبيا ” نجلاء المنقوش ” بالإضافة إلى العديد من المسؤولين المصريين مثل وزير الخارجية المصري ” سامح شكري ” واللواء “عباس كامل ” .

وأكد باسم راضي المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية أن خلال الزيارة أكد الرئيس السيسي علي ( أن مصر ستظل مساندة لليبيا والشعب الليبي دائما وأبدا ، بالإضافة إلى عدم التدخل في أمور الدولة الداخلية )

ولقد كانت زيارة ” نجلاء المنقوش ” لمصر بناء على طلب من وزير الخارجية المصري ” سامح شكري ” وهو ما يدل على اهتمام مصر بالأزمة الليبية .

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.